محمد مختار يكتب: نحنُ أبناء الخلاص



نحن أَبناء الخَلاص نشرب من يد الله كي نعطش ونأتي للصباحات القصيرة وحدنا والكواكب لا تدور في القاموس الخفيّ بين أيادينا الصغيرة , نحن أبناء الدفاتر اليومية الخالية من أحاديث معتادة عن جراكن الغضب وكبريت الأقدام وأكسجين السلام الروحيّ وخيالات مكررة عن أماكن غابات إحترقت تلقائياً قبل اَن نُولَد فجأة دون أهل في اللامكان , نحن أبناء الأبواب الخشبية الثقيلة والأنابيب الفارغة المُعلقة عليها لتَقرع بها الريح كل ما تعرفه من أجراس لا يُمكن هَزها أمام من يسترق السَمع دون أن تَتبَعه الشُهُب , قلوبنا ناريةٌ تَحفَظ ذكريات الشتاء ونظراتنا للأفق المُجمَد تَفيض علي وجوهنا بأمطارٍ نسينا كيف نمنح كل قطرة منها إسماً جديداً , صَعدنا من الأراضي , من السماوات والنجوم البعيدة في السديم المُغلق قُرب الآلهة لنُحَلقُ أحراراً كأحلام لم يحلمها اَحد بَعد , خَرجنا عراة ومكَكمَيّن جلودنا جيوب مَقطوعة وأنفاسنا حجارة لنَصعد مُجدداً حاملين قِصَاع الوِحدة أبعد مما هو فوق سقف الوقت وجدران الساعات الأخيرة وبيوت الكلمات المُهدمة في حياة فقدناها مرات عديدة بينما ننتظر الوقوع كرؤوس سنابل قمح بريّة تهبط بهدوءٍ جَم في حقل دون زرع ليقتلعها منجلٌ حديديّ لامعٌ لم يَصنعه الحَداد !

عن The best Food

    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 commentaires:

إرسال تعليق