تركيا تستقبل العام الجديد ب 39 قتيلا بهجوم مسلح



بينما كان العالم يستقبل العام الجديد، استقبلت تركيا أول أيامه بعملية إرهابية راح ضحيتها 39 شخصا من بينهم 16 اجنبيا، وذلك عندما فتح مسلح النار داخل ملهى ليلي خلال الاحتفالات بعيد راس السنة في مدينة إسطنبول.
وأعلن وزير الداخلية التركي سليمان سويلو، صباح اليوم الأحد، أن الاعتداء أوقع 39 قتيلاً و65 جريحا، وأن الشرطة لا تزال تبحث عن منفذه. وقالت الداخلية التركية فيما بعد إن هناك مواطنين عربا ضمن الضحايا.
وذكرت مصادر إعلامية وشهود عيان أن مطلق النار كان يرتدي ملابس "بابا نويل"، وأنه اشتبك في البداية مع رجال الأمن وقتل شرطيا قبل أن يقتحم المكان ويتابع إطلاق النار على مرتادي الملهى.

وفي أول ردة فعل قال الرئيس التركي رب طيب إردوغان اليوم الأحد (أول يناير كانون الثاني): "يحاولون خلق الفوضى والنيل من عزيمة شعبنا وزعزعة استقرار بلادنا بهجمات مقيتة تستهدف المدنيين... سنحافظ على هدوئنا كأمة ونقف معا بقوة ولن ندع مجالا لمثل هذه الألاعيب القذرة."
مؤكدا أن تركيا ستُحارب كل أشكال هجمات الجماعات الإرهابية وداعميها حتى النهاية، وأضاف الرئيس التركي في بيان مكتوب "سنحارب حتى النهاية ليس فقط الهجمات المسلحة للجماعات الإرهابية والقوى التي تقف وراءها بل هجماتها الاقتصادية والسياسية والاجتماعية أيضا.

عن يونس برداعي

    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 commentaires:

إرسال تعليق