فوز فرنسيس تكتب: هُنـــاكَ فــي الأُفُــــقِ



وإنْ حطَّتْ على شُطــآنِ بَحْرِكَ
آلافُ الشّعوبِ...
وَخُــلِّـــدَ في الأسفارِ والكتبِ 
عنها...
عذْبُ الحكاياتِ والأساطير!!! 

وكــانت قَـــدْ حامَت في سمائِكِ 
طيورُ النّوارسِ 
البيضاءُ ..
مسالِــمَةً .. مصالِـــحَـةً ..
قـادمــةً مِنْ بَـــعيــد 
ناقِلَـــةً ...
أخْبــارَ الأحِبّــةِ 
مَـنْ يَقطِـنونَ 
الغُــربَــةَ ..
منفِيّيـــنَ..
هُـنــــاكَ
خَلفَ الجِـــبال ...
في الــمَدى العـَميق ......

وإنْ كانَ اتّخذَكَ الطفلُ
شاطِئًا آمِــنًا... 
رمــالاً .. 
مرتَعـًا...
وتغنّــى بكَ العاشقُ 
وكـانَ فيكَ 
عيْـنـيْ حبيبَتِـــهِ...
ملْتـاعــًا .. هائـمًا ..
لا يُحْـكِــمُ الفـصْــلَ 
بينَ السّماءِ والماء ....

أظْلِـــمُــكَ يا ...
يـــَـــمُّ ...
مُــنْكِــرَةٌ سِحْــرَكَ أنـا ...
أُمْـــعِـــنُ طَرْفـــي ...
فَــلا أرى ...
سِــواهـــا ...
خَـــيالَـــها ...
هُنـــاكَ 
بَلَـــدي ..
فــي الأُفُـــقِ ...

عن دعوة للتفكير

    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 commentaires:

إرسال تعليق