بلال الجبوري يكتب: حَسنآء الفِراتْ


لمَســـائكِ قَــدْ زَرَعتُ نَخيــلا حَففتُهــا حَلق الزهور خَميـــلا يــا مَن لكِ في الفؤاد لـــواعِجٌ وأنتِ للــروح بَلسمٌ و ثميـــلا بعينكِ الأصرارُ شاحتْ بَصائِـرٌ وبقلبكِ الأسـرارْ تَحّمِلُ التأويلا وجئتكِ اليَــومْ شافِعاً مُتشفِعـــاً شَفعٌ بِهواكِ و ســواكِ ذَليـــلا تُضيئّينُ كـالأفلاكِ في وهَـــجٍ كوني كَنارٍ تَحّـرقُ المُستَحيلا غَـدوتكِ عشاقاً وبكِ مُتشبّثـــــاً وجدتكِ بَهجَةً للعُيـونِ كَـحيــلا حُجاجُ بيت الله حَولــهُ مَحارِمٌ حَجيجُكِ كَونٌ كامــلُ التَبجيـلا خانتكِ عَبَرات الضَغيّنِ بِحيلـةٍ وآليتِي نَفسكِ دونــهُ تَسميـــلا حَسّنآءَ الفِراتْ عَليّكِ مُسَلِمــــاً دَنَوتُ نَحــوَكِ ظامئـاً و نحيـلا علوتِ فـوقَ السماء تَعفُفـــــاً فَحُلتِ دونَ العالمينَ وحيــــلا عذبٌ هـواكِ بريقِ شَــــهــــدٍ أتَيتُكِ طالبـاً للوِصالِ دَخيــــلا

عن دعوة للتفكير

    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 commentaires:

إرسال تعليق