احمد وادي يكتب: ليست شمساً



ليستْ شمسًا
هذهِ التي تعجز عن إشْعال سيجارة في فَم مُتسول... 
ليستْ بلادًا
هذهِ التي تتكئ على قدمٍ من زُجاج 
أعيروني صحراءَ لأستبدلَ المدينةَ
الّتي لا تتقيأ شوارعُها السياراتِ المُفخخة
أعيروني نصلًا 
من الماء يصلُ إلى قلب الديناميت
أعيروني رغيفًا بجناحين 
يحطّ كالفَراش على أفواه الجياع 
مثلَ أرنبٍ
سأقفز من ثقوبِها 
قبل أن يُغرق الخارطةَ لُعابُ القادمين 
لأرضاعِ جيوبِهم نفطّنا الدسم! 

عن دعوة للتفكير

    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 commentaires:

إرسال تعليق