شهيره كردي تكتب: وهم المرايا


قال: ولدت قبل عشرين ألف من الأعوام إلا أن قصتي ابتدأت منذ وقت قصير عندما اختليت في غرفتي الفارغه إلا من مرآة.. جلست أمامها أبحث عن ذاتي في انعكاسها فرأيت شخصآ غريبآ لم أره من قبل.. واصطدمت معه في نقاش استمر سنين عديدة كانت نتيجته أنني احترفت التهريج.. وتوطدت علاقتي بالمرآة فما زلت أحملها معي وستبقى حتى بعد مماتي.. قالت: صنعت منذ عشرين ألف عام في كل عام يجددون بروازي الى الأجمل ويلمعون زجاجي.. يتجاهلون صدأ السنين وسواد الحمل في ظهري.. رطوبة حائط علقت عليه والشرخ النازف هو قلبك ابقى على هرجك لا شيء يستحق ولا تلم مرآة انعكاسها وهم وقفت امامها بعد نكبة ونكسه ثم تهجير زاهيه كانت أيامك كسوسنه فواحه كانت ثم ذبلت والمنى كل المنى أن تعود وأخلفت فبأي ذنب علقت؟!

عن دعوة للتفكير

    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

2 commentaires:

  1. كنت وتبقين نقية القلب رقيقة الحضور شهيرة العزيزة و كلماتك ما هي الا بوح يشفع لك أنك تتكلمين بلسان حال الكثيرات .. محبتي و تقديري لك

    ردحذف
  2. نص جميل و مجهود متميز للموقع بالتوفيق دائما للامام

    ردحذف