محمد بركات يكتب: امرأة



ما حال قلبك والغياب 
ألا زلت تتفقده من عثرات العزلة 
حين يضيق المجال 
ويصير الاحتمال أكثر قسوة 
من ملح في جرح 
أنا ايضا مثله.
.
بلا إمرأة
 تدير موجها لبحري
فينتابنا الغرق
وتنسكب القوارير في زبدِ امتدادها
إمرأة
لا تأخذ من شاطئي
كثباناً لرملها عند هبوب العاطفة
إمرأة
تأخُذ من وسادتي
 قمراً يسند حلمها
ومن منامي
ما ينمنم تقلب شراشفها في البياض
إمرأة
تطرق غيابي
تناديني بصمتها في الخارج
ولا أجيب
فقط افتح البال
على العمر
يركض في رواقٍ طويل
هناك
حيث المساء يمر في غسقٍ أحدب
والرؤى نصف دوائر مفرغةً
وأنا وأنت
بقية جنون لا يهدأ
تجعلني ارتعش شبقاً
في أبديتك..

عن دعوة للتفكير

    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 commentaires:

إرسال تعليق