ألين ألين تكتب: مدرسة الشغف



وإن جنوني على شفا حفرة من قبره..
فا أنصفه وأعيده إلى شغفه..
فما كان يوما الا بك ولك..
وأنا المنتثرة في حبات الطلع..
وإنك بغير استنشاقي لن تهيم بي..
تتصارع حواسي فتشتاقك نظراتي..
فيجيبها شعوري شوق القلب أعظم..
و إني اللاوجود الموجود في وجودك..
وإنك الوجود البارز في فؤادي..
أعزفك فأسور قلبك من الدو إلى الدو..
لتعيش حالة السمفونية العاشقة لروحك..
اقترب واترك على جبيني قبلة اللقاء القريب..
ولتستعر نار أشواقي فما كنت يوما بغيرها أشتاقك..
و كما تنطق الأديان باسم معبودها أنطق ديانتي باسمك..
فإنك معبود قلبي و داع للشريعة العشقية..
لم أكن قبلك إلا هلال فكملتني و رحت بدرا بنور وجهك..
قلبي قصرك وإنك سلطان مملكتي و ما أنا إلا فتوحات عزك..
وتسألني كم من حبيب استوطن قلبي..
كلهم بشر و أنت الخلود..
كلهم نجوم و أنت القمر..
مسكين يا قلبي..مثقل أنت بالعيوب..
فعاشق و محب و هاو..
وعيوب قلبي مدرسة شغف منسية..
وعلى طرف نهر شريانك أكتب قصيدتي..
لأنثرها على أنحاءك..
وما أرقني يوما سوى أنحاءك..

عن دعوة للتفكير

    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 commentaires:

إرسال تعليق