حميد بومزوغ يكتب: الوعي الشقي


هادئ كعادتي

جالس أمام البحر

أدخن سيجارةْ

و أحتسي قهوةً

شديدة المرارةْ

أوراقي فوق المنضدة

مبعثرةْ

عيوني شاردة

تغوص في البحر

بحثا عن المحارةْ

و عن مفتاح الإمارةْ

و تارة بعد  تارةْ

 تعود خائبة

و تذرف حبرا

يخط على الأوراق

 رواية عنوانها: الخسارة

لحياة فقدت مبكرا

غشاء البكارة.


عن يونس برداعي

    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 commentaires:

إرسال تعليق