فادي شحود يكتب: أيامنا الحلوة


قلبي بسيط كنتُ كلّما تركتني فتاة عندَ مطلعِ فجر سامحتها مباشرةً عندَ مطلعِ القصيدة ولهذا أتت كلُّ قصائدي على شكلِ جُرحٍ مُبتَسمْ.. قلبي بسيط صديقي الّذي تركني وفرَّ هارباً عندما هاجَمتَنا ذئابُ الحياة زرتهُ شتاءً وبيدي معطف له من جلد الذّئب الّذي قتلني.. قلبي بسيط البلاد الّتي خذلتني مراراً ومراراّ كلّما تذكّرتُ ظلال جسدك على أرصفتها صار الحنين إليها للرُّكب...

عن دعوة للتفكير

    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 commentaires:

إرسال تعليق