مها أبو لوح تكتب: أخرجني من لوحاتك


أخرجني من لوحاتك من الوانك ولمس ريشتك ما عدت أحتمل كل هذا الجنون تثير حنيني تشعل جسدي تكذب حين ترسمني بشفاه بيضاء وعيون أغمضها الالم وجسد رماه الموت على الرصيف بعد ان خطت ريشتك من أخمص قدمي حتى أطراف شعري ادق تفاصيلي وألوانك غطت تضاريسي ولونت أوصالي بلون الحب و وهج الشمس آااااه أحرقتني أنفاسي ارحم دميتك يا صديقي فالحياة نبضت بشراييني وقتلتني حين جعلتني موديلا في مرسم ولوحة زيتي على قطعة من القماش وأطرتني بأطار من خشب

عن دعوة للتفكير

    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 commentaires:

إرسال تعليق