هويدة رزقاني تكتب: وجع


أتيت الطبيب أشكوه ..
باسأصآل الألم أرجووه
سألني مآآبكِ يآآ فتآآة ؟؟
حديثةة وطأةة بالحيآآةة ..
شققت صدري أريه ..
أبعثر كل مآآ فيه ..!
هنآآ وجع .. هنآآ وجع .."
هنآآ وجع .. وهذآآ أمآآته وجعٌ
ذآك وجعٌ .. بتلك وجعٌ ..
كليِ يآآ سيدي وجعٌ ..
أنآآ في حد ذآتي وجعٌ" ...
حتى وصلت للذي ينبض ..
لا ينشرح فقط يقبض ..
"إنزعه عني بعمليةة ..
لا بل اقتلعه الآن بوحشية ..
به وجعٌ .. به وجعٌ ..
وجعٌ لو ذآآقه إمرءٌ
لصآر حطآمه مهترأٌ ..
به وجعٌ ..
به وجعٌ ..
فنزعه ومآ زأل لي كلام أكملهْ ..
وقأل "ثقيل لا أقدر أن أحملهْ "
قلت ألقيهْ ..
في الأرض لعل الدفن يشفيه ..!
به وجعٌ
به وجعٌ ..!!
ومددت يدي نحو البقية ..
اشير الى كل مآآفيَ
هنآآ وجعٌ .. هنآ وجعٌ ..
كل مكآنٍ أخبره أن به وجعُ ..
وهو بأدوآآته يقتلعُ ..
هنآآ أخنتق ..
هنآآك أختلقُ ..
هنآآآ وجعٌ ..
وهنآآ جزعٌ ..
هنآآ موت يرآودني ..
هنآآ طعنآآت تعآآودني ..
هنآآ روحي ..
هنآآك منبع جروحي ..
هنآآ خيبآآت أملكهآآ ..
هنآآ أشوآآك أسلكهآآ ..
هنآآ وجعٌ .. هنآآ دمعٌ ..
هنآآ لا أحد يسمعني ..
هنآآ لا أحد سمعني ..
هنآآ ذآآتي ..
هنآآ آآهآآتي ..
هنآآ وجعٌ هنآآ وجعٌ .."
ثم دون تصديق ..
كان للحلم بريق ..
مآآ عد بي وجعٌ يآآدكتوور ..
قلت شكرآآ بكل سرور ^^
.. مآآ عآآد بي وجع يآآدكتور ..
أصبحت كجمد الصخور ..
هممت بالبآب للأخرج ..
لكن مآ بلغت المخرج ..
كل مآآ شكوت مكآنآآ اقتلعه
وكآن المقص قد ابتلعه ..
حولي أعضآآئي مبعثرةة .
بهآآ وجع بهآآ وجعٌ ..
مآآ عدت ببحآآجتهآآ ..
لآلام اجتآآحتهآآ
وانآآ الآآن روحٌ ..
لكن مآآ زآآل بي وجعٌ
تحررتُ ..
لقد طرتٌ
لكن مآآ زلت أتألم ..
عدتُ ألملم أعضآآئي ..
أرجعني ..
رقعني ..
أعدني كمآآ كنتُ
أعدني وجعآآ مآآ اهتممتٌ
أنآ الوجعُ .. أنآآ الوجعُ ..
بكبر الكون ومآآ يسعُ ..
انآآ الوجع .. أنآآ الوجعُ ..
حتى الطبيب قد فشل ..
والدآآءء مآآ قدر أن ينتشل ..
هنآآ وجعٌ هنآآ وجعٌ ..


عن يونس برداعي

    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 commentaires:

إرسال تعليق