رانيا حجير تكتب: جورية اللقب


رُشيّ رذاذَ عطركِ وتدللي،،،
واسكُبي الجوى في فؤادي وتمنّعي،،،،
إنْ كان شوكُكِِ وجعي ومُلهمي،،،،
قد باتَ عطرُكِ في الوريدِ يتسكع،،،
وصفوا الخُدودَ بلونكِ ف/تأملّي،،،،
مُخملّيٌ،،،منقوشٌ،،، بحباتِ الندى المُرصّع،،،،
مغرورةٌ،،باهيةٌ،،مُشاكِسةٌ انتِ تتخايلي،،،
فلا يزيدكِ الغرور،، غروراً فتتصنعّي،،،
يارمز  الهوى أُنثري رحيقك،،،ِ تمايلي!!
وداوي جروحَ القلبِ المُتصدّع،،،،
جوريةُ اللقبِ بين الورودِ تسللي،،
واهمسي للأحبةِ ومن شذا هواهُم تجرعّي،،،
يا نكهة الربيع يا ثوباً على الارضِ مُتهدِلِ،،،،
يا مليكة الورودِ،،فوق الثرى تربعي،،،

عن يونس برداعي

    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 commentaires:

إرسال تعليق