عالية الناصري تكتب: ما زلتَ قادرًا



لا تَقسُ عَلى نَفسك كثيرًا،
فَهذه المَصانع لَن تعطّل آلاتِها 
لَن يُقامَ تمثالٌ شبيهٌ ببؤسك
أَو يُعلنَ حَظرُ التجوال في المُدن
فقم و انفضْ عَن وجهك الكئيب
بَقايا الشؤم و ابتسم
ما زلتَ قادرًا على صنعِ الفرح.

عن دعوة للتفكير

    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 commentaires:

إرسال تعليق