محمود العكري يكتب: رسالة الى الإله


أيها الإله!
أ تراك تسمعني حين
أصبّ جام غضبي
عنكَ
أم أنك تتجاهلني هكذا بكلّ
بساطة!
تعلمُ أكثرَ ما أعلم
أنّي أحبك، أعبدك، أعشقكَ
أهيمُ فيك ولك ومن أجلكَ
فلما كلّ هذه اللا أيها الحبيبُ!
لما كلّ هذه اللامبالاة
أم أن على الأرضِ من يستحقُ
اللطفَ
أكثرَ من الآخر!
ما كنهكُ، من أنت، ومن تكون
لتعاقبَ من شئتَ
وترحمَ
من شئت هكذا!
صحيح أخطأت، غلطت
عاتبتكُ جداً ولم
أكتفي
حتى خضتُ صراعاً مع
كائنٍ لا كيانَ له، لا وصف له
ولا إسم له
عنفتكَ وشتمتكَ وضحكتُ
عليكَ
لكنكَ تدري أكثرَ ما أدري
أنكَ كنت السبب!
حينَ أجدُ نفسي بين
ملاييرِ الإحتمالاتِ التي
تتساوى كلها: س1= س2....
إلى ما لا نهاية
وكلها تعيها جيداً
وتعي أيّ الإختياراتِ التي
سأنحو ناحيتها
حتى الجنة والنار
الخلود والعقاب
العفو واللعنة
ثنائيات كلها إخترتُ منها
النصفَ الثاني فقط!
ولعلكَ السبب أيضا...
فهل هناكَ حكمة وراء هذه اللعنة
وخلف ستار الألم، اليأس، الغبن
الذي يحيى فيه بعض
من عبادكَ
أيها الإله!
كنتُ أحلمُ حين شككت
حين إنتابتني لحظة
الدهشة والسؤال
لحظة الطغيان
كنتُ في لا وعيي
وأيضاً كنتَ السبب ربما
لكنّ الحلمَ مداهُ ثانيةً
وينتهي
وعبدكَ لا زالَ في الثانية
مستكين
أبشر وهلل أيها الشيطان
فقد نلتَ المراد
حين نلتَ
مني!
ليسَ لي شيء ولا أريدُ شيئا
لكن لي عقل وهبتني إياه
اعتبرته لعنة
واعتبروه جنةً
فأينَ أنا من كونكَ الفسيحِ هذا
أيها الإله!
أ تسمعني! يجبُ أن تفعل!
أنا الآن عبدكُ بعد
نهاية
عصرِ التحرر
أنا الآن كلّي لكَ ومعك وإليكَ
فاقسط قليلاً في ميزانِ
الرحمة
ولا تجعلها حكراً
على
عبادكَ الصالحين
أوَ لم تقل:
أنّ للتائبينَ أجراً!
فأنّا هو هذا الفعلُ من قولكَ
آن الآوان لأن يئن الآن
جودكَ
خذني لكَ، إليكَ
إن كنتُ مزعجاً على الأرض
وعاقبني هناكَ
لا هنا!
انتهيت من اللعبِ واللعبة صارت
أكبرَ مما توقعت
واستسلمت لقدرتك الكلية..
أيها الإله!
دعنا نعقدِ اتفاقية
للصلح
لا أكونُ فيها غير ما أردت
عبدا! نعم
ذليلا! نعم
مؤمناً! نعم
أيّاً تشاء أفعل، فقط اسرد أوامركَ
لأنفذها..
سمعتُ، قرأتُ، رتلتُ
أنّ رحمتك تسعُ الكلّ
فلما لهذا النبذُ من كلكَ!
أيها الإله!
أنتَ سلطانُ الزمكان
وعرشُِ الكونيات والكليات
فابسط جناحَ الرحمةِ على ضعافكِ
وإن كانَ بالموتِ
فأهلاً وسهلا بفضلكَ
انتهيتُ من عصرِ التفاهات
والحماقات
والمجاملات الفارغة
اقبل إعتذاري يا سيد الكون
وخذ سري في ليلةِ الوجوهِ السوداء
المتشابهة!
لن أكونَ بعدَ اليوم
إلا لك
فقراري سهرة العودةِ لبرِ الأمان
ورجوعاً لبراءة الطفولة
الجميلة بحمدكَ وعطفك
هيّاَ!
دعنا ننهي الخلاف اليوم والآن
ودع حرفي ينتشرُ في صدركَ بحنان
واترك سلطتكَ بعيداً عن
هذا الكائن الضعيف
في أرضكَ وحياتكَ على الأقل
فلربما نلتُ هناكَ عندكَ ما أستحق!
سامح جبروتي الفرعوني وطغياني البليد
وارحم الذليل الذي لا رحيمَ له
غيرك!
أنتَ تسمعني! تعلمُ ما بي!
وأنا! من أكون لأكلمك؟
لأطلبك؟
لأترجاك؟
من أنا حقاً
أيها الإله!
لا أدري، لكني اكتفيتُ بأنك تدري
ما نصيبُ العبدِ
عندكَ..

عن دعوة للتفكير

    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 commentaires:

إرسال تعليق