يوسف المغاري يكتب: طمث من بقايا الرماد




فتوحات الحروف ثقب في جنح الريح
وفيوضات رحم لقيط
كل النعوت مخلوقات من خزف
تبا لصدورها الشيماء بغضب
حين حررت الأضواء من
كوة الصبا وانحناءات الغمام
على بهو المقدس انفلاق الطيش
وذؤابة قميص يوسف الصديق
وذاكرة تمور تفور بذنوب حنطة الجماع
ومتعة بعثرها مهماز الطمي وسغب العزوف
خلف النبض نهم أفطس
وخطوات اسفنجية ترططم بالبوار
في نخاع البوح لهفة أثن وحماقة نزق الأقداح
حول جسدي خطايا من طمث الرهاب
وندل الحجاب
في طفح الصدأ سيرة الهلاك
فبدون السأم أنا من فضيض الشفق
ولطيف سعار غفرته الحروف
انزعوا أظلاف الحمام من مسام الجائعين
ووريقات الرند من أرشيف الرصيف
وابتسامات الحقول
لكم أثداء الضلالات وسجلات الجنون
وأساور من دموع الأمهات وبرودة كل درج جريح
وأخلاط الهفوات وروث القوافي المنهارة في الرغام
سنصدح يوما بموت تراتيل العصيان
وخراب واو الجماعة في حضن أرخميدس
سيهجر الضي كل يراقات المغارات شهابا رصدا
ولأن الدوائر لا تكتمل بنهيق أبي سليمة الدجال
سنقيم على فوهة الرمضاء جدبة الملكوت باسم اليمام
ونمنح لباندورا مفتاح كل حرف بهيج
الولادة نشيد وصك انبجاس عبق الحبر بهدي النساء
وفي عين الجراح نرمم غبار اليقوت
و كل أنخاب العنكبوت
سنرسم على معصم عشتارالوثبة الوثقى وسقوط المطر
ونرمي صراخنا الأزرق على
أعتاب العراة وأنيياء حرق الأحباق
وكل ما تبقى من رماد الغيم وكهنوت السواد
أنا انسان بشدة وعلى كتفي أساطير من زوايا الافلاس
أحمل جبالا من ثغاء حيزي و أتلو حزن اليمام
وقبل موتي نسجت من أهداب الأولياء مرمدة
تكون براقا سلالة أشعب ليطوبيا المحال

عن دعوة للتفكير

    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 commentaires:

إرسال تعليق