حميد بومزوغ يكتب: نرجسية



كل صباحْ
تزورني عصفورةٌ
و تسألني الدخول الى غرفتي
إن كان مباحْ
فأستقبلها
 بارتياحْ
فتطير هنا
و هناك
مزهوة بألوان الجناحْ
أصبحنا أصدقاء
و تناديني : يا صاحْ
و في يوم
شديد الرياحْ
و دعتني
دون وداعْ
و أبحرت في اليم
دون شراعْ
أترها عصفورتي
أم أخرى ذات قناعْ
رحلت
و تركتني في صراعْ
هل أذنبت في حقها؟
هل كانت في صمت
ترفرف من الأوجاعْ؟
لماذا لم أعترف  لها بحبي؟
لماذا لم أكن شجاعا كالسباعْ؟
رحلت
و بقيت وحيدا
تائها في أمواج الضياعْ
أنتظر عودتها
باسطا الذراعْ.

عن يونس برداعي

    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 commentaires:

إرسال تعليق