سلام أحمد يكتب: أيتها الفراشة



أيتها الفراشة 
فراشة اللهب الحزينة 
الم تري في الحقل 
سواي 
انا الزهرة الخبيئة خلف سور الحديقة
ايتها الفراشة 
 كل هذا الحب 
سيبكيني
وانت امامك غابة باكملها 
وغيم 
جميلة كاجنحة قزحية 
وانا خجول وعاشق
كالوحش في قصص الصغار

عن دعوة للتفكير

    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 commentaires:

إرسال تعليق