حنيف حمو يكتب: لن!



يهبط الحب في جحيم المرقص الحجري
يتناثر كقصاصات من وهم
فوق ربوع حبك المفرط
وشرخ خفايا أنين الصمت
أنغاما تداعب ملذات الآلام..
لم ارتوي من تبغي..
من لفافتي...
فدخاني يلتهم شهيقك
وزفير الموقد الثلجي
المدفون في أحشاؤك
لهيبا دفينا في خلايا نهديك
بحبتين قاتلتين
..
يا صوتي الخفي لن ترحل عني
وعن موتي البطئ...
أنتسب الى جنون موجك الهائج...
انثري كما يحلو لك رمادك
فوق جسدي الناري
فخلايا نيراني تلتهم كمون نواتك
الموؤودة في لهيب شفاهك...
أبعثر ذاتي فوق أنين خمرك..
انت رياح أشرعتي
المنصوبة فوق أمواجك
وخفايا أشلائي مزروعة في ثناياك
كأس أنيني
دوي سكرتي
نبرة صراخي
مستباح في موقدك التائه
في ربوع جسد النار
ولهيب ريشتي يرسم عشقي...
لست عليل الدفء
كي أرحل
أيرحل لوني القانئ
عن أوراق زيتونة دارك
ووسادة أحلامك..؟
أنثر خطاياك فوق جفوني
والثور يطلق عنان العشق في الهوى
لن يشرب في البركة القاحلة...
سأنبت فوق الصخر
شامخا الى حدود الآلهة...
لن تسقط الشمس
لأن لالش معبد صلواتي..

عن دعوة للتفكير

    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 commentaires:

إرسال تعليق