شهيرة كردي تكتب: فرانكشتاين


نحتُّ الصخرَ لأصنعَ رجلًا لحياتي عندما بلغ سنّ النبوءة قلت له إقرأ فتلكأ قلت إقرأ فأخطأ أتى بنصفه الثاني ونسيَ الأول ... نحتُّ الصخرَ لأصنعَ رجلاً تاهَ في الصّحراء وعبد عِجلاً ظنّهُ ذهبًا أشقاني مرتين وصبرت لم أكن أعلم أنّني لنهايتي صنعتُ فرانكشتاين

عن دعوة للتفكير

    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 commentaires:

إرسال تعليق