محمد مكوس يكتب: الجدار


لا تسعل على هذا الجدار
لا تنفت دخان جبنك أيها الرعديد هنا 
فأمثالك من الحمقى يملأون المكان ضجيجا
لقد لوثوا الهواء الذي أستنشقه 
بثنائي أوكسيد الخوف
لقد سببوا لي الربو في الدماغ 
و بت أسعل أفكارا مشتتة 
أدونها بلغة ركيكة على الجدار 
لعل لي فيها شفاء مما أصابني 
خدوا كل شئ و ارحلوا عني 
 وجدوكم يسبب لي الفوضى

عن يونس برداعي

    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

1 commentaires:

  1. ماشاء الله أسلوبك رائع استمر على هذا المنوال ومسيرة موفقة إن شاء الله

    ردحذف