عمرو محمد قاعود يكتب: في الفخر والصبر


كظمت الحب جعلته دولا
صاحبت الحجاج والهند قبل
هادنت زياد طوعته سهلا
صورت الرخ كل الامل
عانقت العنقاء رغم الطول
قتلت الغول وبجثته مثل
اكتب لو كنت علي طلل 
رسمت الديباج حب فل
طرفه لو عاد ما راي حل 
لونت الكون شفق بل 
عمدت الجوارح بلا علل 
قطفت النهاوند خد ودل 
سرقت سيف عنترة والغزل 
ملكت منه الصحراء وعبل 
سخرت الحبر والفلك ما مل 
لست اسد خاف من الكل 
لساني لا يتجة الي زل 
اطربت النسيم من وجل 
رويت لك الفيافي عسل 
طفت علي شفتيك بلا دل 
نعم احب الجدائل ومن جدل
اعرف ان الشمس لك والهل 
كتب السيرة والاولياء وما ولي
حتي ابينا ادم والكل 
سمراء سحرتني والقبر جبل
عواصم الفرح اذ راتها المقل
ستارة حمراء يرقص الليل
طويت سرها لانه طيب الاصل 
انا ايجابي الحزن والزعل 
اهديت الكون حرف بلا ملل
شوقي بعث انبهر وصل 
وصال النور في خلخال وعقل
تتراقص البيداء العظم خلل
تيجان اللوتس يطيف حل
انت كل النعم واحلي 
لازمت حضنك مهر وخيل 
لولا غيرة قيس لاسميتك ليلي
سكبت دمعي مضرجا يطيب خل
لن انزوي وما للحديد غيري فل 
عودك عليه اسمي قتل
لتتسرمدي في ملكوت وجل
والبيان عنوانه بهي كمل 
القافية ستسمر بلا عطل 
الورق استانسته خبلا 
وسامضي بلا اي كلل 
جافاني النعاس والارهاق طل
صرفت الحنين قلبب ضد الذل 
بصمات غير منجية تسل 
نظمت النجم والدرصلل
ومازال حبك بالقلب رمل 
تتحرك الرواسي وهو يظل
الصبر لك مقدار احد وحمل

عن دعوة للتفكير

    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 commentaires:

إرسال تعليق