عيسى الحمام يكتب: غريبة أنت


غربيةٌ أنتِ و ملامحك تضج بالفتنة...

وكلما حاولت الإقتراب منكِ إبتعدتي...

وكلما حاولت الإبتعاد عنكِ إقتربتي..

وإن إقتربت منكِ فـ هل ستكون نهايتي..

وإن إبتعدت عنكِ فـ هل ستختفي سعادتي..

اليوم أنتِ ضيفة الشرف في قصيدتي ...

ساكتفي بالقول بأن عيناكِ أجمل قصائدي ...!

عيناك فتنة قد أشعلت نيراني ...

وعندما ياتي الليل يزداد جنوني ...

 كل قصائدي الحمقاء ...

 تحولت أمام ظهركِ العاري إلى نبضات ...

فـ هنيئاً لكِ ... هنيئاً لكِ ...

لا شيئ يضيئ طريقي سوى خاصرتكِ ...

عندما أنظر إلى جسدكِ ...

أستطيع أن أكتب بلهفة قباني ...

و الوصول الى شفتاكِ قد أصبحت قضيتي ...

وإبتسامتكِ رمزاً من رموز الحرية...

غربيةٌ أنتي وملامحكِ ثورية...

فـ متى تبدء ثورة حروفي الشعرية...

والقصيدة مسرحية ليست واقعية....


عن يونس برداعي

    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 commentaires:

إرسال تعليق