أحمد الصمادي يكتب: فلتدعي


فلتدعي 
اني بخير 
كي اظل على المسار
بالف حرف
الف سطر
كف عني
صوت ذاك المستعار
عن النبي
واربعين يصومها
عن كل لوح في تعاليم السماء
عن المسيح
وكف عني
زيك الرسمي
واخلع ربطة العنق الجميلة
تحت هذا الثوب
موت
تحته
بعض اليتامى
بعض ارباب السجون بذنب خبز
ربما
قد يدعون بانهم
وقفوا على حد الحياة بذات موت
كي يردوا الغزو عن
نهد.تصلب تحت وطأة عاشق
للارض فانحاز المساء لصفه
واختار زاوية
يمارس ظنه
كي ندعي
او يدعي
وهما
ونرضخ للحياة
ولا نعيش
فهل بكل العمر من بوح يحاكي
 ما تداعى حولنا

عن دعوة للتفكير

    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 commentaires:

إرسال تعليق