مها أبو لوح يكتب: نزيف ضلعك يؤلمني


لست الخطيئة يا آدم فمن ضلعك جبلت ومن خلاياك تكونت وليست ذكورتك الا حنينا لما فقدت لا تكتمل الا بأنوثتي فما أعطاك الله أعطاني وفاض علي ببئر ماء يروي ظمأك لا معنى لخمر دون نديم ولابهجة للكؤوس إن لم تتقارع لا تغال يا آدم في جرحك لي فنزيف ضلعك يؤلمني فحين خلقك الله لم يكتف وحين خلقني كان كل الحسن بي فتعالى لنمحو احقادنا لنخمد بركانا تمرد وثار لألاف السنين تعالى نرقص نفرح نتعانق ننسى الانين تعالى نلهو بالحياة كفاها عبثا ولهوا بالحنين

عن دعوة للتفكير

    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 commentaires:

إرسال تعليق