وردة الأحمد تكتب: أركض



تعوي شفاه الغياب خلفي
أركض..
كي لا تسبقني المسافات
أسمع خطو حرفك القادم
من ذاكرة العتم
أتحجر على مقعد الانتظار
ألتحف دوامة الشوق
أرتب ثوبي.. ملامح وجهي..
كطفلة
أفك جدائلي والملم تفاصيلي..
كامرأة ناضجة
تجيد نسج القصيد
لتصفعك الدهشة.. ذات عناق
حين تغزو بعطرك أنفاسي
وتقتحم شفتي السفلى..
المحاصرة بالظمأ
يتدفق نبيذها
لا تقف..تقدم
هات كأسك.. واملأها
كي لا تنسكب على رصيف الفراغ.. القبل

عن دعوة للتفكير

    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 commentaires:

إرسال تعليق