ألين ألين تكتب: مبعثرين


على طريق مفعم بالحصى.. نمشي.. بلا هدف بلا سبب بلا عنوان.. لا نعلم أن السماء واسعة كوسع ضياعنا.. ولا نعلم أن أرواحنا هائمة في ضياع محبذ.. كم من أحرف سال دمعها حين خرجت.. وكم من قلب مات لحظة إنعاش.. وكم من حب مصادف لفراق مصادف لخيبه.. وكم من صداقة نتاج قلوب جائعة للحب.. اختصرها القدر.. وقتل أملها.. أنثى مبعثرة بين نجوم تبعثرت في سماء الليل.. ها هو حالها.. رجل بقسوة حجر بحنان غاردينيا تبعثر فوق جسدها هو الآخر.. ها هو حالهم.. مبعثرين لا شيء الا أنهم مبعثرين..

عن دعوة للتفكير

    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 commentaires:

إرسال تعليق