صلاح الدين مكي: ليل مدينتي يشبهك


كل طرق مدينتي تشبهكِ
لم تتركِ لي شيء أنظره فأنساكِ
تلاعبتِ برسوم الأشياء فجعلتها بمثل جمالكِ
لم أعرف.. بين من انا
أ مرتحل في هواكِ أم راغب في منفاكِ
وإن كان الفعلين إليك قبلتهما

ولكن أنا..
أين قبلتي بعدكِ
مبعثر الخطى والقِبلِ
مشتتٌ في الامكان
عبث أسري في الليل منفردًا
أنصت لموسيقى فيها ألحان بصوتكِ
و حتى الليل الذي أسامره..
أصبح يهواكِ
أذرف دمعا ثم ألملمه
ثم أعود..
مجرجرَا أحزاني
وخيباتي..
ثم أعود ولا شيء معي
سوى كلماتي.


عن يونس برداعي

    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 commentaires:

إرسال تعليق