محمد الأنصاري يكتب: ميلاد التلال


ضفائرُ الشًمس تُلَملم النور والافاعي تَرقدُ في الجحور العجوزان ممددان من كوةِ الكوخِ يُطلُ الهلال فتَرقصُ على الصَدرِ التلال هلمي .. فالورودُ تنتظر الفراشاتُ والحشائشُ الكلُ يَشتاقُ الجمالْ صَريرُ الباب اذ يغلق حنينَ ناي والضحكةُ ملءُ الشدقين اليدُ باليدِ .. والأرجلُ تُقَبلُ راكضة وجنةَ الأرض فالعشق دولة المباحْ والعناقُ اضطرامُ نار لايطفئها .. الا الصباحْ فليس في الحبِ محالْ يَنعقُ الديكُ .. يأمرُ بالفراق فيمدُ الشوق ساعات العناق الكلُ يفيقْ.. حريقٌ ..حريقْ العجوزانِ استيقظا والافاعي تُفيقْ أفاقَتْ التلال فحيحُ الافاعي تَنسجُ الحبالْ فتَشربُ التلال دَم الحب يعانقُ التُرابْ فدم الحبِ حَلال صومعةٌ أقامَ راهبها والحبُ طقوس اليها تَحِجُ كل عروسْ وعندها تزدحمُ الأعياد فتَجتمعُ التلال عندها في .. ليلةِ الميلاد ألعابٌ وضحكاتْ بسماتٌ وقهقهاتْ الكُلُ حيثُ دَمها سالْ فعندَ الحبِ تجتمعُ التلالْ

عن دعوة للتفكير

    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 commentaires:

إرسال تعليق