رندلى منصور تكتب: يحيا الموت!!



لو سُئل الزمان يومًا عن قافلة أيّام خلت،
ماذا سيقول؟!
لو استبدّ العمر بالوجوه والأجساد،
ماذا ستقول؟!
زمان، عمر، فموت...
كلّها وجوه لعملة واحدة،
ستعبر على كثبان الحياة، تجرفها
وتحطّ على جفن وردة، تذبلها
وتشتمّ رحيق الحقول،
حتّى تتصحّر...
هذا العبور،
هذا المصير،
طريق سوف نسلكه
بإرادتنا حينًا
وغصبًا أحيانًا
أنتِ، أنتَ، وأنتم
كلّنا...
نحيا، لأنّ الموت بخيل!!

من رواية "حرية وراء القضبان"

عن دعوة للتفكير

    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 commentaires:

إرسال تعليق