منتهى فردوس تكتب: هكذا تعبر



تعبر سراديب دمها 
لتجتاز العمر المخبأ بين أكمام زهره!؟
تلملم الفراش المتناثر من 
ضحكة لله نادرة!؟
تقرع الأجراس في صمت الحواس!؟ 
ثم ترحل!! ...
تختار أن تموت بطلا منسيا
في رواية لم تكمل نهايتها...
كل يوم تعيد دفنك بذاكرتها
لتبكيك في قيامة عطرك
لم تعرف أنك قررت السقوط عن جسدها
إلا حين تناثرت حولها أجنحة الفراش
كيف ترثيك باي لغة ترضيك؟
 انت الكون العابر من خرم إبرة
لم يكن يلزمها كل هذا لتلتفت
للتوت الناضج على شفتيها،،
أو للنبيذ الغافي في جرار اللهفة
لكنك كنت بطلا.. بطلا
مثل كل بطولات العرب
أنبت اليابسَ في حضن وردة
وها هي الآن تنعي آخر الحطابين
محتفظة بفأسه مرآة
مرآة تليق بظلها..

عن دعوة للتفكير

    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

1 commentaires:

  1. نص عابر لمسافة البُعد الحقيقية والانزياح المتشكل اثر البنية الشعرية يسيطر تماما على الزومكانية الساحرة بإمرة منك منتهى الغالية .. وعابرايضا للسهل الممتنع .. تحية اجلال واكبار لحرفك الرائع منتهى

    ردحذف