شهيره الكردي تكتب: حكاوي



كتبنا عن بقايانا وكأنّنا ننتهي
كتبنا عن كمالنا عندما وُلِدنا وكأنّنا
خرجنا مِن أرحامِ أمّهاتنا نضحك 
كأنّ الكون ملك يميننا 
كان عالمي بشجرة جوافا زرعها جدي .. بشجرة مانجا قبل أن تنضج حبّاتها .. وضع أبي كفَّهُ تحت حبّة كبيره خضراء
وتسائل:
متى ستنضج ؟!
ومات في اليوم الثاني 
ياسمينه في زاوية الحديقه وفي الأخرى تَمْرِحِنَّه .. نَقطِفُ أوراقها نجفِّفُها ونُغَيِّر لون الشَّعر ليُغازِل أحلام الصبيه ...
يدٌ بلا رحمة قسمت الظّهرَ قبل البيت .. اجْتثَّت الزَّرع وشتّتَتْنا ..
كلُّهُ ذهب أدراج الرياح 
ولم يبقى سوى 
حكاوي الجدّة

عن دعوة للتفكير

    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 commentaires:

إرسال تعليق