حميد بومزوغ يكتب: فناء

في الزاوية اليمنى من المعبد
قلادة فضية
منحوتة  باليد
فيها دوائر عديدة
و رأس الأسد
يتوق للخروج منها
ليتحرر الى الأبد
لكن هيهات
فهو ليس بالسيف
و لا هي بالغمد
ستبقى هنا
اليوم و ما بعد الغد
فالبقاء لله 
الواحد الصمد.


الإبتساماتإخفاء