غازي النميري يكتب: هذا الذي



هذا الذي ينسابُ فوق كاحلِك 
يثيرني 
يبتزّ من فمي دهشته
يمارسُ انتقامه 
كأنني أزاحمه !

قاتلٌ خلخالكِ

يرتاب إن دنت أصابعي ولامست بياضك الحبيب
فيطلق استغاثة الشغب ..

رنينُهُ 
قصيدة  ٌ
لحنُ اختلاطٍ بالبياض
أنثى تموءُ

ايماءَة  ٌمجنونةٌ 
شغف ُارتماءٍ للشفاهِ 
هدنةٌ 
بين اصطخاب ِالماء واضطراب ِالنارِ بينَ أصابعي !

عن دعوة للتفكير

    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 commentaires:

إرسال تعليق