فوز فرانسيس تكتب: خفّفِي قليلاً


ما فهمتُ يومًا كُنْـهَ الذّي بهِ تـتفَوّهـــين
تـرغين وتُزبدين
تـثورين.. وتُـقْلِقين
ما الذّي في جُعبتك تخبِّئــيـن؟
وماذا تُضمِريــن؟؟
خفّــفِي يا أنتِ
من ثـورتِـكِ
وثَـرثَـرتِـكِ
أحبُّكِ ناعمةً هادئــةً
تُوشْوِشينَ وتعْبُــريـــن...
أيَّـتُها المقيمةُ في فضائِنا
ردهةَ زمـــن وتـرحلين.. 

عن دعوة للتفكير

    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 commentaires:

إرسال تعليق