مصطفى بلمرابط يكتب: أطلسيتي



أطلسيتي...
انتفضت جوارحي...
لطيْفك...
اهتزت ورود قلبي...
لنسْمتك...
ملأتِ الكون فواحا...
بعطْرك...
همْسةُ أنفاسك...
ضِماد جراحُ عشْقي...
قرْبك...
أمان ظلمة حياتي...
آهٍ... آهٍ...
لغضبٌك...
يفْتن أفكاري...
يسْجن احساسي...
يطْفِئ شموع أحلامي...
أنتِ...
نور وحشة طريقي...
أرجوكِ ....
أطلسيتي ...
أنتِ...
معبودتي بعد خالقي..
أنتِ...
برْكان فيْض حواسي ...
أطلسيتي...
أرجوكِ...
أنتِ...
عاصفتي في قلقي ...
أنتِ...
ربيعي في نشْوتي...
أنتِ...
همّي وبلائي...
بُعْدٌكِ ...
نارُ تعاستِي...
في نهاري وليلي...
في حياتي...
في مماتي...

عن يونس برداعي

    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 commentaires:

إرسال تعليق