أسامة الزهيري يكتب: المَطرِ الأسود ِ



على عجلٍ يسيرُ
حينَ خبروه ُ أنَّ طفلتهُ الوحيدةُ
مصابةٌ بــ 
داءِ الذئبِ الاحمراري
ظلَ يدعو القدير آله المحبة ِ في عقيدتهِ الدينية
متجهاً الى الطبيب . . .
-
الطبيب X كانَ يشربُ الخمرَ ويصنعُ وصفةً مهمةً
-
جعفراً كان مسرع
تكاد روحهُ تغلبه ُ يالـ " شدة ِ القلق "
عرف َأنَّ صبيهُ كان مصاباً بـ داء الذئب الاحمراري
وهو يدعو الله بـ " ولاية ِ امير المؤمنين علي بن ابي طالب" ( ع )
بـ " توجههِ الى الطبيب " - X
-
اما سوزان كانت عاجزةً تماما ً عن الحركة ِ
اختها داهِمها داءُ الذئبِ الأحمراري
تولت مريم العذراءَ تدعو ~
مُدركةً انّ ولدها اللاهوتيَّ قادرٌ على أن يُنجيها بأسمِ الربّ
من غرقِ الموت ِ الأحمر ِ
متجهة ً الى الطبيب X
-
متغشية ً بخمار ٍ اسود ٍ
تسيرُ مُقمعَةً الارضَ بعينيها
كان الداء واصلاً الى زوجِها المجاهد ضد المسلمين
كانت تلعن كل رافضيٍ استنجد َ بغير الله
وتستنجد بالله
وهي تتجه الى الطبيب سيء السمعة ِ
-
الطبيب الوحيدُ في المدينة X
سيء السمعة ِ جداً " لما يشرب من خمر " في كلِّ مرة ِ انقاذٍ لـ مرضاه من
داء الذئب الأحمراري!!

عن دعوة للتفكير

    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 commentaires:

إرسال تعليق