عبير الكردي تكتب: إما وإمّا



ملل،
قرمش ستائر الهوى 
والوفا 
أمسك الوقت من معصمه المترنح 
ومضى...
ملل،
قد اختبر أقلام الرصاص 
المتوضأة بماء الوجه..
ما من خيار ثالث ...
إما البقاء تحت ظل البيدق
أو البقاء بلا ظلال...

عن دعوة للتفكير

    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 commentaires:

إرسال تعليق