رفعت بدران يكتب: في كُهـــوفِ الثّلاثيـــن

              

في كُهـــُوفِ الثّلاثيـــن... 
يأتي اﻷحِبـــًّةُ بَعـــْدَ اﻷَوانِ... 
لكـــيْ يرحلـــوا 
                 *              *              *
في كُهـــُوفِ الثّلاثيـــن...  
لا يتذكــــَّرُ أســمـــاءَنـــا حُبُّنـــا اﻷوًّلُ
                 *              *              *
 في كُهـــُوفِ الثّلاثيـــن...  
نـَكبـــُرُ مِثـــْلَ صِغــارِ الحكــايا... 
ونُبـــْصـِرُ فـــَوْقَ المـــَرايا...
بقيـــَّةَ حُلـــْمٍ... 
تشـــظّتْ خطـــايا.. خطـــايا 
                *              *             *
في كُهـــوفِ الثّلاثيـــن... 
بعـــْدَ سـُقــوطِ القَمـــَرْ 
برصـاصِ المُحِبّيـــنَ... 
أو برصـــاصِ الطُّغـــاةْ
نلتقـــي بصـــديقٍ وسـيــمٍ... 
يُسـَمـــَّى الضَّجـــَرْ 
هـــُوَ أقـــدمُ... 
ما خَلـــَقَ اللـــّهُ مِنْ كائنـــاتْ
هـــُوَ أوَّلُ... 
مَنْ صـــَوَّرَ الله بيـــْنَ الصـــُّوَرْ
                *              *              *
في كُهـــوفِ الثّلاثيـــن...
بعـــْدَ انْكســـارِ الحَنيـــنْ
تشْهـــَدُ الـــرُّوحُ... 
في خِفـــّةِ الـــرُّوحِ... 
أو في كثـــافتـــِها 
فَصـــْلَ مـــَوْتٍ بغيـــرِ نُشـــُورْ 
فنـــرى أنَّ أجســادَنـــا 
شــاهـــِداتُ قُبـــورْ
زُرِعـــَتْ كيفمـــا اتَّفـــَقَ الطّيـــنُ... 
فـــَوْقَ تـــُرابٍ وطيـــنْ
               *              *              *
في كُهـــوفِ الثّلاثيـــن...  
قبـــْلَ مُرورِ قطـــارِ المســاءْ
نســألُ اﻷرضَ أســئلةً
هِيَ أبســطُ... 
ممـــّا يـــدورُ ببـــالِ الفَلـــَكْ
فَجـــْأةً 
يتـــَجَهـــًّمُ وَجـــْهُ الســَّماءْ 
ثمَّ تنســُجُ... 
مِنْ نـــورِ ظُلـــْمتِها ثـــَوْبَها القـــَدَريَّ... 
وتـــُلْقي علينـــا الشــَّبـــَكْ
               *              *              *
في كُهـــوفِ الثّلاثيـــن... 
بيـــنَ احْتضـــارٍ... 
وبيـــنَ احْتضـــارْ
حيـــنَ تلتـــَزِمُ الشــّاعـــِريَّةُ... 
بالصـــَّمْتِ والإِنْتظـــارْ
تتجـــذّرُ صخـــْرةُ ســِيزيفَ... 
فـــَوْقَ الجَســَدْ 
فنـــرى أنـــَّهُ لا حُلـــولَ وُجـــوديـــّةً
لســؤالاتِ هـــذا اﻷبـــَدْ
ونـــرى طـــَلـــْقَةً تَتـــَحَفـــَّزُ...
في غـــُرْفـــةِ الإِنفجـــارْ 
ونرى أنَّ هـــذا الفضـــاءَ زَبـــَدْ
زَبـــَدٌ ما تراكـــَمَ فيـهِ... 
من اﻷمـْسِ إلا دَوِيُّ الغُبـــارْ
               *              *             * 
في كُهـــوفِ الثّلاثيـــن...
يَفـــْنى الحنيـــنُ إلى أيّ شــيءٍ... 
إلى أيّ شــيءٍ...
فنســـألُ أنْفُســـَنا: 
هل بَلـــَغْنـا ثلاثيـــنَ هـــذي الحيـــاةِ... 
أَمَ انـــَّا عـــَدَدْنـــا السّنيــــنْ ؟! 
في كُهـــوفِ الثّلاثيـــن...
                *              *              *

عن دعوة للتفكير

    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 commentaires:

إرسال تعليق