حميد بومزوغ يكتب: إرحم ترحم

رغم اعتراض والديه، قرر الرحيل نهائيا و الاستقرار في إحدى الدول الأوروبية، في المساء ، جمع أغراضه و وضعها في الحقيبة استعدادا  للسفر ،في الصباح وعندما همَّ بأخذ الحقيبة، لاحظ أن حمامة وضعت بيضها على ظهر الحقيبة ، فتردد، هل يطردها و يسافر لكي لا يخلف موعد  الطائرة؟ أم يدعها تعتني ببيضها، في الأخير قرر تركها و إلغاء السفر ، في المساء ، شاهد في نشرة الأخبار أن طائرة سقطت في البحر و لم ينج أحد، فحمد الله وشكره ،لأنها كانت الطائرة التي كان يسافر على متنها.

عن يونس برداعي

    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 commentaires:

إرسال تعليق