حمزة لخضر يكتب: المداد يليق بك



 أهدي بطاقة الدعوة هاته لكل شجرة ماتت شهيدة في سبيل الورق..وأقول لها الأخضر يليق بك..
                              ______________________
لا تجعل من انتظارك الطويل طقسا مملا تؤديه بوجع..
إقرأ حيثما كنت..إقرأ حيثما أنت..إقرأ ترى الوجود له معنى..وترى لحياتك معنى..وترى للعيش رغم الظروف ألف معنى..
إقرأ في صالة الإنتظار..وفي محطة القطار..وعند الرصيف المجاور لكشك العم إبراهيم..وأثناء انتظارك للحافلة..وبداخل سيارة "التاكسي"..لن تخسر شيئا..ستربح الكثير..
إقرأ لتربح تذكرة سفر لأماكن لم تزرها من قبل..ولتركب العربات التي تجرها الأحصنة..ولتكتشف أن بساط الريح الذي كان يركبه السندباد أسرع بكثير من سيارة "شيفروليه"..قد يحالفك الحظ وترقص طويلا مع "سندريلا" وتجد الحذاء قبل الأمير..وربما تصادف بائعة الكبريت وتأخذ منها كل أعواد الثقاب حتى تعود للبيت ولا تموت.. إقرأ ليساورك الشك على أن ترامب ربما يكون هو "أنتيخريستوس"..
إقرأ "قيمة القيم" لتعرف حقيقتنا..ستكتشف أن "الديموقراطية" هي "ذلقراطية" وأن البدو بدايتهم كانت في "مدن الملح"..إقرأ "رأسمال" ماركس و"معالم في الطريق" لسيد..إقرأ "أوراق" عبد الله العروي كل أوراقه ولا تجعل منها لفافة "ترمس"..إقرأ لعبد المجيد بن جلون وستعرف أن وادي الدماء أكثر أناقة من وادي الذئاب..
إقرأ لتعانق أنثاك العبرية وتبكي معها الطفلة "ريما"..إقرأ لتجد فرصة لمعاتبة جمانة على ضعفها وعبد العزيز على خطاياه بحقها..أخبرها أنه ما دام يحبها أقل مما تستحق فهو لا يستحق الغفران..إقرأ لتخبر أثير أن في ديسمبر لا تنتهي كل الأحلام..وأن حليب "إليف شافاق" ليس أسودا..
إقرأ في كل شيء..في الدين والفلسفة والفكر والثقافة والحب..إقرأ روايات كثيرة ستهذب أسلوبك وتجعل قلمك عريس المقالات ويصبح لمدادك معنى..
إقرأ في الفكر لتغذي فكرك وتصبح قادرا على النقاش..على التحليل والإستنتاج..ستستقل بقراراتك وتصبح لوجهة نظرك معاني ذات قيمة..
إقرأ لتعرف أن الحياة لها فصل خامس وأن صيفها إشاعة وخريفها سراب وشتائها مداد وربيعها بجمال "شهرزاد"..
إقرأ لتكتب..واكتب لتعيش طويلا..
أكتب بمدادك الأسود..فالأسود يليق بك..

عن دعوة للتفكير

    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 commentaires:

إرسال تعليق