محمود الدويري يكتب: أدركت الآن



أدركتُ الآنَ 
أنّ موجَ البحرِ في عينيكِ 
يشبهُ شكلَ أحزاني ...
وأنني مذْ وُلدتُ بين يديكِ 
صاغَ الله إيماني .. 
فهلْ لكِ 
أنْ لا تُغمضي جفنيكِ 
أخافُ أنْ أتوهَ بعنواني ....

عن دعوة للتفكير

    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 commentaires:

إرسال تعليق