نسرين أحمد تكتب: أمسُ واليوم



.        أمسُ
 تجاوزتُ عَتبةَ السُكَر
تَذوقتُ بها نبيذَ الحياة
   بروحِ طفلةٍ تَحبو
   في دروبِ العمرْ
تُناغي الفرحَ وتُغريه
لِيضُمها بأذرُعِ اللهفة
 وتُزيلَ أنّاتِ الوَجَد

.         اليومَ
قدْ أكونُ قمراً في سماءْ
  أو عِطراً في قارورة 
  أو لؤلؤةً في مَحار
 لستُ أدركُ سوى أنني
      ابنةُ السَماء 
    والأصلُ أحمدُ

     

عن دعوة للتفكير

    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 commentaires:

إرسال تعليق