سومه محمدالولي تكتب: عُد إليّ



بهدوءٍ سأغني لكَ، 
و أنتَ غائب، 
كي تملأ هذا الفراغ..

طَيْفُكَ، 
يَركُل جُدران ذاكِرتي.. 
ليلاً.

أيّها المُسافرُ الذي يَترنّحُ فِي الْضّباب، 
عُد إليّ، 
فاقداً للإنسِيابية، 
عُد إليّ، 
لِأَدْفِن رَأْسِي فِي صَدْرِكَ، 
عُد إليّ، 
صوتاً قابعاً فِي ذَاكِرتي، 
ذَلِكَ الْضّجيج الْصّامت فِي غِيابِكَ يُقْلِقُني، 
عُد إليّ، 
يَا لِحافَ الرّوح..

عن دعوة للتفكير

    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

1 commentaires: