قيصر صلاح يكتب: إليك يا صديقي

أخــوك الذّي لَــم تلدهُ اُمُـــك كَــان عندي أخًـا لم تَلده أمــي
كَــان هو من أشكـُـوهُ  هَـمي
فــي غِيابي هو من يســأل عني
كــان أخًا أقرب منه لصَديــقْ
يشاركني الحلو و المر فقط هو من يُسعفنــي في وقت الضٍيــق
حتى جاء يوم أعلن فيه الحِداد كان الزمن كَفيــل بوضع الأصْفاد لِعلاقتنا و لتَحطــمِ كل الأوتَاد
الذي بَنيناهُ مُنذ أن كنا أولاد
صـغآر
تَغلغل فيه النَفَــاق و بدأ بالإنتشَــار
كنا مُقَربين حتى أصبحَ البُعد بَيننا أمتَــار أمتـَــار
و الآن صِرنا فـي حِداد
قَـاطعتهُ في أوجِ نِفاقــه
مـَابالك يا صَديــق
فقدت إحساسگ بالصِدق فقدت رمزًا من رُمـوز البَريق
كنتُ أحسبُها عثْــرة يوم يَومان و تَفِيق
فقدت إحساسگ بالصِدق فقدت رمزًا من رُمـوز البَريق كنتُ أحسبُها عثْــرة يوم يَومان و تَفِيق
لَـكن أنت في خِداعك أجدت التَحلِيق
و لَـروابط صَداقتنا أحسنتَ التَمزيق
تتفنن في طعناتك
و لِعلاقتنا تَضع المَساحَـيـق
لـكن أنتَ لَــم تُحسن التَزويــق
فوداعا ايها الأخ وداعًا يا رَفيــق

الأبْيـَــات

صَــديقي الذّي كُنت اسمي           و أرَى فيه سَـوى الأدب
       
أراهُ اليَــوم مُخَـادعـٍا                     مُتَلونٍا مِن قِـلـة الأدبِ
           
نَجٌسْتَ رُوحك مُطاوع                 و الصِـدقُ فِيك قْد ذَهَبَ
                
مُنـافٍقا أنت مُسَيسٌا                            مُتَفنـٌنا أنتَ بِالكَذب
             
أغَادرٌ أنت صَديقكَ                     و القلب مَـات أو حُطبَ
               
أنـاكِرٌا أنت لِعِشرتُنـا                                و العِزُ فِيك قَد سُلبَ
            
أذَكركَ كُنـا فِي مَجمَعٍ                            و أنت فينا  مَن خَطبَ
            
آسفٌ أنا على حَالـك                               و فِكري مِنك قد تَعبَ
      
كُـل كلامك مُنكرٌا                                    كُل كلامك من كَذب
         
مَـا صٍرت اليوم بِصَاحِبٍ                             فَالقلب مِنك قَد وَثب
                 
أكل يوم لي بطاعنٍا                            و مازلت أرى منك العَجب
              
ماهكذا يا صاحبي                               و الصدق فيك سوى لَقـــب
                 


عن يونس برداعي

    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 commentaires:

إرسال تعليق