أناس الكنوني يكتب: حوارية

كم علينا يا أمي أن نختفي وراء الجدار ؟
كم من قهوة علينا أن نحتسي في اليوم ؟
كم من أنشودة علينا أن نستمع ؟
وأي فريق علينا أن نتبع من الثوار ؟
وكم كتاب علينا أن نبحر فيه ؟
وبأي شراع ؟
وأي بلد سنذهب لفتحه ؟
أو سنشهد فتحه للأشرار..
والأشجار  يا أمي..
بعض حدائق وزوار
الكل يذهب يا أمي
الكل يأتي
لا شيء يبقى كما كان !
الحروب تنجب لنا كم من سفاح
وغدار
ومختار ..
وتنجب لنا زهرا ينشد
بين شقتي جدار !
البلد يضحك
البلد يبكي
البلد يغني
البلد يرقص
البلد يهوي
ويغرق..
ونحن عصافير هذا البلاد
بلا مأوى
بلا دار..
بلا لحن كمان أو قيثارة
مقطوعين الأوتار !
نأمل.. ثم نأمل.. ثم نأمل ..
تحبل زوجاتنا
تلد لنا شاعرا
يقرأ الشعر.. يكتب الشعر
يأكل الشعر ..
يضاجع الشعر
يغني الأشعار ..
ويستنشق الغبار .
يمد يده للخبز..
تقابله الأحبار بالأوزار .
يفتح صدره صوب الريح..
لا أحب رائحة الدماء !
أحب رائحة خبز أمي
المعد على نار الحطب
المحترق ..
يسرب إلى قلبي مسام الأرض
والوديان
والأشجار..
يسرب إلي مسام الليالي الجميلة مع السمار ..
الأرض مسام يا أمي
الأرض تختصر كل الأغنيات
والأشعار ..
الأرض الجميلة يا أمي
كالمرأة الجميلة
تستحق الصبر
والانتظار ..

عن يونس برداعي

    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 commentaires:

إرسال تعليق