محمد حاكم يكتب: أنكمشُ وراء..



أنكمشُ وكأني اتذيل حبل العمر
السنين تعيرني احزانها 
الورد يهديني ذبوله 
اللامبالاة 
وثقافة التلون المزيف، 
رسم الـ آه المستبدة ،
استباحة هلوسة التاريخ المقيتة 
كلها تحاول ارجاعي ب كمشة اوكسجين 
على شكل التيه المبرمج لخاصرة الحياة الفانية

عن دعوة للتفكير

    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 commentaires:

إرسال تعليق