محمد السندي يكتب: وقت اضافي



وحيدا ككرسي حديقة بلا زائرين يتلصص من شقوق أفكاره كمدمن مؤخرات عابرة بمزاج لايقبل التدليك وهزائم طازجة صرخ في وجه مرآته: الآخرون.. هم الجحيم.. ولإيمانه أن البكاء ماركة نسائية مسجلة اكتفى بالتحديق في خيباته!

عن دعوة للتفكير

    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 commentaires:

إرسال تعليق