ابتسام فالح تكتب: عجوز شمطاء

                     
              

   واثقة أني سأقبلك في آخر عمري صدفة...

   سأكون امرأة عجوز بفستان أسود وشعر أحمر وعلى وجهي تجاعيد

  رسمها غيابك، وعينان بنفس النظرة الساذجة التي احببتك بها

كل شيء قد تغير ملامح وجهي المبعثرة وشكل جسدي النحيل وذاكرة

مثقلة بحكايات الزمن وللحظات الحنين ولكن القلب كما هو اليوم ينبض

 بالعشق، كنت قد جعلت منك رجل لا يهزم فهزمتني

 واثقة سيكون التاريخ الرابع عشر من فبراير و علي نغمات "لسه فاكر"

ارتشف قهوتي التي نتقاسم فيها ذكرياتنا الصباحية

ستكون أنت كما أنت الان وسيم بلحية سوداء كل شعرة منها تختزل قبيلة

 الرجال وعينان وسعتان بلون رهيب نظرة منك كافية لتمنحني جرعة

 من الحياة

 لابد أنك ستقترب مني وتقول.. هل لي أن أساعدك يا جدتي؟

عن دعوة للتفكير

    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 commentaires:

إرسال تعليق