صادق بوكو يكتب: وأنا هنا



ذلك انتحر لأجل حبه ..
وهذا هاجر من كثرة المقابر ،
وانا هنا اكتب بعظام الضمير ،،
 على قبر الانسانية ..
تحت شجرة الرحمة 
ولكنها سقطت ارواقها مند الازل!

عن دعوة للتفكير

    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 commentaires:

إرسال تعليق